dm4588a03ktc88z05.html
المشرف على التحرير اقتصادى/ محمد ابو الفتوح نعمه الله وكيل مؤسسى حزب العداله والتنميه - قيد التأسيس ت / 01005635068 / 01119841402 / 002

Translate

اهم الموضوعات

  • https://www.facebook.com/nematallah2
  • https://twitter.com/mr_nematallah
  • {icon: "instagram", url: "#"}
  • {icon: "linkedin", url: "#"}
  • {icon: "youtube", url: "#"}
  • {icon: "vk", url: "#"}
  • {icon: "behance", url: "#"}
  • {icon: "stack-overflow", url: "#"}
  • {icon: "dribbble", url: "#"}
  • {icon: "rss", url: "#"}

شارك الصفحه مع اصدقاءك

  الفيس بوڪ  اضغط هنا
  المنتدى  اضغط هنا

اول براءة اختراع من نوعها فى مصر والعالم ... اقرأ التفاصيل

اول براءة اختراع من نوعها فى مصر والعالم ...    اقرأ التفاصيل
محركات ومولدات ذاتية الحركة والتشغيل تعمل بدون وقود اوكهرباءاو اى مصادر خارجيه للطاقه اقرأ المزيد

للتواصل مع ادارة الموقع 00201550797145

يمكن التواصل مع مسئول الموقع : اقتصادى / محمد ابو الفتوح نعمة الله تليفونيا اوعبر الواتس اب 00201550797145

الأربعاء، 23 فبراير 2022

تفسير خلق الكون بين الإسلام والعلم - وسر التطابق المذهل والمعجز

 


هل خلق الله الارض قبل السموات 

اولا كيفيه الخلق  ونشأة الكون 

قال تعالى فى سوره الانبياء 

 أولم ير الذين كفروا أن السماوات والأرض كانتا رتقا ففتقناهما

 وجعلنا من الماء كل شيء حي أفلا يؤمنون 30

اى ان السماوات والارض كانت كتله واحده وجسما واحدا  

ففتقناهما اى ففصلناهما وباعدنا بينهما 


من المعروف ان الكون نشا من كتله هائله من الطاقه والماده التى  كان حجمها صفر والتى انفجرت لسبب غير معروف وتمددت بسرعه وقوه لتصل الى اقل  كثيرا من قطر نواة الذره ثم تمددت لتصبح فى حجم كره قطرها لا يزيد عن 10 سم ثم تمددت لتصبح فى حجم  مجرتنا الحاليه ثم اخت فى التمدد لتصل الى حجم الكون الحالى

وهي المرحلة التي تسبق الزمن (10^-43). يطلق على هذه المرحلة بمرحلة التفرد (Singularity) ففي هذه المرحلة لا وجود للذرات والجسيمات الأولية، فكلها مندمجة لتشكل شيئاً ما غامضاً لا يمكن معرفة كنهه، هذه المرحلة لا تخضع لأي قانون فيزيائي وتبقى مرحلة غامضة لا تفسرها الرياضيات الفيزيائية، فالعلماء عاجزين عن وصف أو تخيل أي شيء عقلاني أو مما يمكن قبوله عقلاً فيما يتعلق بزمن الصفر المطلق، حينما لم يكن هناك شيء قد حدث بعد. وراء الزمن المذكور

يبدو أن الكون بدأ التكون منذ 13.7 مليار سنة. ومنذ ذلك الوقت يعتقد أن الكون مر بثلاثة مراحل في تكوينه. والجزء الغامض من هذه المراحل والذي يعتبر مبهما وليس معروفا هو جزء من الثانية الأولى بعد الانفجار وهي الفترة التي كان فيها الكون شديد الحرارة بحيث كانت الجسيمات الأولية ذات طاقات عالية جدا تفوق ما وصلت إليه معجلات الجسيمات التي لدينا اليوم. وبناء على ذلك فالمواصفات الأساسية التي وصلنا إليها اليوم عن الانفجار العظيم إنما هي مبنية على الظن والافتراض إلى جانب مشاهداتنا العملية للكون.

وبعد مرور ذلك الجزء من الثانية الأولى بدأ الكون يتشكل ويتطور طبقا لمعرفتنا في أطار فيزياء الطاقة العالية. وتمثل هذه المرحلة الفترة التي تكون فيها أول البروتونات، والإلكترونات والنيوترونات، وتكونت هذه أنوية وذرات. وبتكون الهيدروجين المتعادل كهربائيا ظهر إشعاع الخلفية الميكروني الكوني والذي نستطيع قياسه اليوم بأجهزتنا الحديثة.

وبعد تكون الهيدروجين، بدأ يتجمع مكونا نجوم ومجرات وكوازارات، وعناقيد من المجرات ووعناقيد مجرات هائلة. وتكونت من الانفجارات النوويه داخل النجوم المعادن الثقيله كالسيلكا والحديد لتدور حول النجوم كسديم ( تكونت منه الكواكب بعد ذلك )

حدث ذلك فى الفتره من 3 دقائق الى 300 الف سنه بعد الانفجار العظيم

قال تعالى ( اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَىٰ عَلَى الْعَرْشِ ۖ مَا لَكُم

 مِّن دُونِهِ مِن وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ ۚ أَفَلَا تَتَذَكَّرُونَ ) (4) السجده

وقال تعالى ( تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ ) (4) المعارج

وبالطبع  فلا احد يعلم المقصود بقيمه اليوم من ايام الخلق ومدته فهذا من علم الغيب , 

ولكن ان افترضنا ان ايام الخلق كايام العروج الى الله فان قيمه الثلاثمائه الف عام  تعادل قيمة ستة ايام

 من ايام الخلق وخلال تلك الفتره  تكون السماوات والارض وما بينهما قد خلقت بالفعل


ولكن هنا يكمن السؤال كيف يكون  ذلك ؟؟ والارض لم تتكون بعد انذاك ؟؟ بينما الايات تتحدث عن خلق السماوات والارض وما بينهما , وسنجد الرد على ذلك فى ايات سورة فصلت 

{قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَنْدَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ * وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِنْ فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاءً لِلسَّائِلِينَ * ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ * فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاءٍ أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ}  [فصلت 9 – 12]

وفى الآية 47 من سورة الذاريات[41] قال تعالى:

 Ra bracket.png وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ Aya-47.png La bracket.png

فالايات توضح ان خلق الارض وقد تم بعد خلق السماوات  فى يومين ولكن  خلق الارض لم يقتصر على  مجرد ايجاد مادتها ليكتمل بعد ذلك تكوينها  لكنه امتد الى تصميم خطة الانشاء واستكمالها بل وتقدير اقواتها اى الاقوات التى سيعيش عليها الكائنات التى لم تكن قد خلقت بعد ولكن وجدت الماده التى سيخلقون منها بعد نقخ الروح فيها  فتم تقدير  كيفية انتاج وتوفير تلك الاقوات بشكل تلقائى خلال خطة الانشاء وتبارك الله احسن الخالقين , ثم سنجد الخالق جل وعلا قد استوى الى السماء وهى دخان اى كانت قد نشأت وتكونت لكن لم تصل الى صورتها النهائيه بعد فقضاهن الله سبع سماوات  فى يومين واوحى  فى كل سماء امرها اى ما ستكون عليه  الى يوم الدين , برغم ان بعض تلك السماوات لم تكن قد تكونت بعد لكن  مادتها وخطه تكونها وما ستصير اليه الى يوم الدين كانت قد وضعت منذ ذلك الحين بل وتم تزيينها بالنجوم وحفظا من الانهيار حيث يحكم الكون قوى التوازن الخارق المعجزه بين قوى تماسك الانويه والذرات ( القوى النوويه ) والقوى الكهرومغناطيسيه وقوى التجاذب الكونى بين الكواكب والنجوم والمجرات فضلا  عن قوى التمدد الكونى وكتله كثافه الكون وكذا بقى الثوابت الكونيه المحدده سلفا والتى لو تغيرت قيمتها بادنى قيمة لم يكن الكون لينشأ على الاطلاق


ثانيا مراحل خلق السماوات والارض 

يقول تعالى {أَأَنتُمْ أَشَدُّ خَلْقًا أَمِ السَّمَاءُ ۚ بَنَاهَا (27) رَفَعَ سَمْكَهَا فَسَوَّاهَا (28) وَأَغْطَشَ لَيْلَهَا وَأَخْرَجَ ضُحَاهَا (29) وَالْأَرْضَ بَعْدَ ذَٰلِكَ دَحَاهَا (30) أَخْرَجَ مِنْهَا مَاءَهَا وَمَرْعَاهَا (31) وَالْجِبَالَ أَرْسَاهَا (32) مَتَاعًا لَّكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ (33)} [ النازعات]


بناء السماء 

 من الثابت ان الكون مصمم بدقه بالغه  يؤكدها الاختيار الدقيق  للقيم  الملائمه لبعض الثوابت الفيزيائية الأساسية الملائمه لنشأة الكون وظهور الحياة , والتى  يؤدى  ادنى تغيير لهذه القيم المرصودة  لتلك الثوابت ، لسبب ما ، لجعل نشأة الكون و ظهور الحياه  غير ممكن. فالامر لا يتوقف فقط على الانفجار العظيم لينشأ الكون  ويتمدد ويستمر بل والحياه بشكل تلقائى , بل ان هناك قيما معينه بدقه بالغه تؤكد وجود تصميم مسبق لنشأة الكون ليستمر بل وبشكل ملائم لنشأه الحياه , فادنى تغيير فى قيم تلك الثوابت لم يكن الكون لينشا فعلى سبيل المثال


نسبة القوة الكهرومغناطيسية إلى قوة الجاذبية بين زوج من البروتونات ، إذا كانت أصغر بكثير ، يمكن أن يوجد فقط كون صغير وقصير العمر.

 معدل تحول الهيدروجين الى هيليوم  0.007  اذا كانت قيمته اقل  من ذلك يمكن أن يوجد الهيدروجين فقط وستكون الكيمياء المعقدة مستحيلة , واذا كانت قيمتها اكبر ,  فلن يوجد هيدروجين ، لأن كل الهيدروجين قد اندمج بعد وقت قصير من الانفجار العظيم وبالتالى لم تكن النجوم والكواكب والمجرات لتنشأ ولم يكن الكون ليوجد

اوميجا وهى معامل الجاذبيه الى قوى التمدد للكون  إذا كانت الجاذبية قوية جدًا مقارنة بالطاقة المظلمة والتوسع المتري الأولي ، فإن الكون سيكون قد انهار قبل أن تتطور الحياة.  بينما إذا كانت الجاذبية ضعيفة جدًا ، فلن تتشكل النجوم. 


الثابت الكونى   اذا كانت قيمتة اكبر قليلاً فستؤدي إلى توسع الفضاء بسرعة  بحيث لا يمكن للنجوم والهياكل الفلكية الأخرى أن تتشكل.


 قوة الجاذبيه إذا كانت صغيرة جدًا ، فلا يمكن أن تتشكل النجوم. إذا كان حجمه كبيرًا جدًا ، فلا يمكن للنجوم البقاء على قيد الحياة لأن الكون شديد العنف ، 

ان اختلفت الابعاد المكانيه فى الزمكان  لم تكن الحياه لتنشأ فى الكون 


رفع سمكها فسواها 
كتلة كثافه الكون كتلة كثافة الكون هي 1: 10 أس59
ما هو شكل الكون؟  تُحدد كثافة الكون هندسته أو شكله؛ وإذا ما كانت كثافة الكون زائدة عن حد يُعرف بـ "الكثافة الحرجة"، بالتالي فإن شكل الفضاء سيكون منحني بشكلٍ مشابه لكرة عملاقة؛ وإذا كانت كثافة الكون أقل من "الكثافة الحرجة"، سيكون شكل الفضاء منحني بشكلٍ مشابه لسطح السرج؛ اما إذا كانت كثافة الكون مساوية تماماً للكثافة الحرجة، سيكون شكل الكون مسطحاً مثلا صفيحة من الورق.  يستمر الفلكيون في محاولة الحصول على قياس دقيق لشكل الكون؛ وتتنبأ اكثر النظريات قبولاً في هذا المجال بأن كثافة الكون قريبة جداً من الكثافة الحرجة وبالتالي يجب أن يكون شكل الكون مسطحاً  مستويا كصفيحة من الورق.   
المصدر: https://nasainarabic.net/education/articles/view/origin-destiny-univese

اغطش ليلها 
حيث كان الكون  بعد الانفجار العظيم به اربعة قوى هى النوويه الضعيفه والنوويه الشديده والقوه الكهرومغناطيسيه وقوة الجاذبيه كانت هذه القوى متحده معا مكونه نوعا من الطاقه وانخفضت درجه الحراره التى كانت اعلى من درجه حراره الشمس  وكانت ماده الكون مكونه من قسيمات بدائيه (اسلاف الكاركات )  وهى احد مكونات الماده مع استمرار تمدد الكون وانخفاض الحراره تكونت تكونت الذرات  و مع استمرار التمدد والبروده انخفضت درجة الحراره الى 3000 مئويه  وبدات القوى الاربعه فى الانفصال مما سمح لذرات الهيدروجين بالظهور والبقاء دون فناء. وبعد برودة الكون ظهرت الذرات المتعادلة (Atoms Neutral) بكثرة. وكان الكون أصغر مما هو عليه الآن بكثير جداً وتجمعت الذرات المتعادلة مكونة غيوماً غازية، من هذه الغيوم الغازية ظهرت النجوم الأولية وكانت قوة الجاذبيه تمتص الضوء وكان الكون مظلما

واخرج ضحاها : مع استمرار التمدد وبرودة الكون وتكون النجوم الاوليه غدا الكون شفاف واصبح الضوء يمكن ان يمتد لسنوات ضوئيه  دون ان يتم امتصاصه , فاصبحت الرؤيه ممكنه بعد ان كانت غير ممكنه لان الضوء كان يتم امتصاصه ويستحيل رصده او رؤيته وكان الكون مظلما 


والارض بعد ذلك دحاها :  ويقصد بها الكواكب , فبدأ تكون الكواكب حول  النجوم البدائيه حيث بدات تتجمع الغازات كالهليوم والهيدروجين  وقليل من الاكسجين مع السيلكا والحديد  المتكونه من المعادن الثقيله الناتجه عن ما يشبه الانفجارات النوويه داخل النجوم  لتكون السديم الذى يدور حول تلك الشموس بفعل الجاذبيه وبفعل قوة الدوران والجاذبيه بدا يتجمع ويتركزذلك السديم  ليكون الكواكب
  1. دحَى الخبّازُ العجينةَ:
    • جعلها على هيئة بيضة.
  2. دحى الله الأرض:
    • دَحَاها، بسَطَها ومدَّها ووسَّعَها على هيئة بيضة للسُّكنى والإعمار ''أرضٌ مَدْحِيَّةٌدحَى الخبّازُ العجينةَ- {وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا} ''.

اخرج منها ماءها ومرعاها :

فالكواكب انواع كواكب غازيه تتكون من الغازات والابخره , وكواكب ثلجيه وتكون عادةبعيده عن النجم الذى تدور فى فلكه فتنخفض حرارتها لتصبح ثلجيه , وكواكب كالارض وعاده تكون ذات درجه حراره ملائمه لتكون الابخره وتتكون عاده من الابخره وبخار الماء والمادن الثقيله التى تتكون من انفجارات النجم الذى تتبعه والتى تكون  السيلكا والحديد وغيرها من المعادن الثقيله مع الهيدروجين والاكسجين والاوزون والهليوم والماء وغيرها , والماء  قد يكون فى باطن الارض وقد يكون فى هيئه بخار ماء  ويعتمد ذلك على درجة الحراره ومدى قرب او بعد الكوكب على النجم كما يعتمد على حجم الكوكب وقوه جاذبيته فكل تلك عوامل تؤثر فى  تكون غلاف جوى وعدم تشتت الابخره والغازات فى الفضاء الخارجى , كما تؤثر فى وجود الماء قرب سطح الكوكب او فى عمقه تحت القشره الارضيه على اعماق بعيده , ولهذا كان اخراج الماء من اهم مقومات الحياه واسباب تكونها , كذلك تكون التربه والغلاف الجوى كل ذلك مما لا ينشأ بالصدفه بما يسمح بتكوين الحياه ونشأتها , بل ان تكون الحياه بانواعها لا يزال الى الان احد اسرار الكون سواء اكانت تلك الحياه نباتيه او حيوانيه او كمخلوقات عاقله كالانسان



والجبال ارساها

اى جعلها رواسى تحد من حركه الارض واصطدام صائح القشره الارضيه مما يحد من الزلازل والبراكين وغيرها , كما انها تحفظ دوران الكوكب وتعادله مع قوى الجذب والتمدد الكونى  وباقى الثوابت الكونيه بما يكفل ضمان الاتزان داخل كل المجموعه الشمسيه او النجميه بل وبينها وبين المجره والمجرات الاخرى بما يمن توازن  الكون ومنع انهياره اوبالانكماش على نفسه او انفجاره , وهو ما يوضح اهميه الجبال وغيرها فى حفظ اتزان واستمرار الكون


مراحل نشأة الكون: يمكن تقسيم نشوء الكون وتطوره وفق نظرية الانفجار العظيم إلى خمسة مراحل رئيسة هي:

المرحلة الأولى: وهي المرحلة التي تسبق الزمن (10^-43). يطلق على هذه المرحلة بمرحلة التفرد (Singularity) ففي هذه المرحلة لا وجود للذرات والجسيمات الأولية، فكلها مندمجة لتشكل شيئاً ما غامضاً لا يمكن معرفة كنهه، هذه المرحلة لا تخضع لأي قانون فيزيائي وتبقى مرحلة غامضة لا تفسرها الرياضيات الفيزيائية، فالعلماء عاجزين عن وصف أو تخيل أي شيء عقلاني أو مما يمكن قبوله عقلاً فيما يتعلق بزمن الصفر المطلق، حينما لم يكن هناك شيء قد حدث بعد. وراء الزمن المذكور الذي هو (10^-43) يقع زمن بلانك (Planck Time) الشهير، الذي سمي بهذا الاسم نسبة للعالم الفيزيائي الشهير ماكس بلانك (Max Planck)، هذا الزمن يمثل نقطة من الزمن لا احد يعرف ما حدث قبلها، وهي في نظرية الانفجار العظيم متمثلة بما قبل الزمن (10^-43) ثانية. وهو الأمر الذي دعا العلماء إلى تسمية نقطة الزمن هذه بالحائط. وكان ماكس بلانك أول من أشار إلى استحالة تفسير الذرات في المرحلة التي تكون فيها الجاذبية متطرفة.

المرحلة الثانية: تبدأ من (10^-43) ثانية ولغاية (1) ثانية. في زمن مقداره (10^-43) حدث الانفجار العظيم. وكان قطر الكون (10^-33) سنتيمتر، أي اصغر من قطر نواة الذرة الذي يبلغ (10^-13) سنتيمتر. القوى الأربعة الموجودة الآن في الكون (القوة النووية الشديدة، والقوة النووية الضعيفة، والقوة الكهرومغناطيسية، وقوة الجاذبية) كانت متحدة مع بعضها مكونة نوع واحد من الطاقة، أما الحرارة فكانت تبلغ (10^+32) كالفن أي اكبر من حرارة الشمس التي تبلغ (6000) درجة مئوية عند السطح و(20) مليون درجة مئوية في المركز. ودرجة حرارة الكون هذه تعد حدود الحرارة القصوى التي تنهار وراءها جميع القوانين الفيزيائية التي نعرفها. أما مادة الكون فكانت مكونة من قسيمات بدائية غير موجودة الآن، وهي أسلاف الكاركات (Quarks) التي تعد احد عناصر المادة. وكانت هذه القسيمات البدائية تتفاعل فيما بينها بشكل مستمر، وكان الكون يكبر ويتمدد بشكل دائم.

من (10^-35) ثانية ولغاية (10^-32) ثانية، تضخم الكون بمقدار (10^+50) مرة عن حجمه الأصلي، فمن حجم اقل من نواة الذرة إلى حجم كرة قطرها (10) سنتيمترات. وهذا التوسع الهائل اكبر من التوسع الذي حصل من حينها إلى الآن، فمعدل التضخم الآن صار ضعيفاً نسبياً فهو بمقدار (10^+9)، بعبارة أخرى نقول أن فارق الحجم الموجود بين الجزء الأولي للكون وبين الكرة هو أكبر نسبياً من الفارق بين الكرة وبين حجم الكون الآن.

يستمر توسع الكون وبرودته، ويحصل شيء مهم في الفترة ما بين (10^-11) ثانية إلى (10^-15) ثانية، إذ تختفي جميع القسيمات البدائية تاركة المجال للبارتيكولات (Particules) وهي اصغر الأجزاء المكونة للمادة المعروفة الآن، كما أن القوى الأربعة أخذت بالتفكك والانفصال، وتم ذلك عند درجة حرارة مقدارها (10^+15) كالفن.

نتيجة لاستمرار توسع الكون وانخفاض درجة حرارته، وعند الزمن (10^-10) ثانية وما بعده فان العديد من الدقائق بدأت بالتكون. هذه الدقائق تدعى بـ (Baryons) وتتضمن الفوتونات (Photons) ونيوترينوات (Neutrinos) والاليكترونات (Electrons) والكواركات (Quarks) والتي سوف تصبح المادة التي تبنى منها كتلة المادة والأحياء التي نعرفها اليوم. وكان حجم الكون ألف ضعف حجمه السابق، أي أن حجمه أصبح بحجم مجموعتنا الشمسية.

المرحلة الثالثة: من (1) ثانية إلى (3) دقائق، كانت درجة حرارة الكون أكثر من (10) بليون درجة مئوية. درجة الحرارة هذه يمكن الوصول أليها في انفجارات القنابل النيتروجينية. وفي هذه المرحلة كان الكون مؤلف من فوتونات والكترونات، والجزيئات الذرية الفرعية مثل النيوترون والبروتونات. ومع استمرار الانخفاض في درجة الحرارة فان البروتونات، أصبحت أكثر شيوعاً حتى وصلت نسبتها حوالي سبعة أضعاف النيوترونات. اتحد كل نيوترون مع بروتون ليشكلا زوجاً يدعى بالدوتيريوم (Deuterom) التي تجمعت لتكون نوى عنصر الهليوم، الذي يحتوي على بروتونين ونيوترونين، واستمرت هذه العملية حتى اندمجت كل النيوترونات مع البروتونات لتكوين الهليوم، أي اختفت جميع النيوترونات من الكون. وهذا يعني أن الهليوم يشكل تقريباً ربع مكونات الكون.

المرحلة الرابعة: من (3) دقائق إلى (100 مليون) سنة، لم تتكون الذرات ألا بعد (300 ألف) سنة، وانخفضت درجات الحرارة إلى (3000) كلفن، مما سمح لذرات الهيدروجين بالظهور والبقاء دون فناء. وبعد برودة الكون ظهرت الذرات المتعادلة (Atoms Neutral) بكثرة. وكان الكون أصغر مما هو عليه الآن بكثير جداً وتجمعت الذرات المتعادلة مكونة غيوماً غازية، من هذه الغيوم الغازية ظهرت النجوم الأولية وغدا الكون شفافاً وأصبح الضوء ينطلق لسنوات ضوئية دون مواجهة خطر الامتصاص ولم تكن الرؤية ممكنة قبل ذلك الوقت لأن الضوء كان يُمتص مما يجعل رصده ـ لو قدر أن رصد ـ مستحيلاً. وبعد حوالي (32 مليون سنة) بعد عملية الانفجار العظيم إلى اليوم بدأ خلق أغلب العناصر المعروفة لنا (وهي أكثر من مئة وخمسة عناصر) بعملية الاندماج النووي في داخل النجوم حتى تكون عنصر الحديد في داخل المستعمرات المتوهجة العظمى، وتكونت العناصر الأعلى وزناً من نوى ذرات الحديد باصطيادها اللبنات الأولية للمادة المنتشرة في صفحة السماء.

المرحلة الخامسة: من (100 مليون) سنة إلى (الوقت الحاضر)، عندما بلغ الكون خمس حجمه الحالي تشكلت المجرات الفتية (Galaxies Young) من تجمع النجوم. وعندما بلغ الكون نصف حجمه الحالي تكونت المجاميع الشمسية (Solar Systems) التي تتكون من نجم يدور حوله عدد من الكواكب في مدارات خاصة بكل كوكب، أما منظومتنا الشمسية المسماة بدرب اللبانة (Milky Way) فقد تكونت بعد (10 بليون) سنة من حدوث الانفجار العظيم، عندما كان حجم الكون ثلثي حجمه الحالي. الكيفية التي تكونت بها الأنظمة أو المجاميع الشمسية فسرت وفق النظرية السديمية التي أصبحت اليوم جزءً من نظرية الانفجار العظيم، والتي سوف نتطرق لها بشيء من التفصيل فيما يلي.




نشوء الكون والمجموعة الشمسية

http://www.geologyofmesopotamia.com/histrical%20geology/univers-theory.htm



موضوعات ذات صله :
الفيزياء الكونيه تثبت وجود الخالق علميا - شامل وحصرى

قضية وجود الخالق - شهادات علميه موثقه لكبار علماء العالم

اسرار الضبط الدقيق للكون والثوابت الكونيه

الملحد ستيفن واينبرج الحائز على نوبل فى الفيزياء يقول لريتشارد داوكينز!! مؤلف كتاب وهم الاله اكثر الكتب البريطانيه مبيعا ؟؟ نعم العلم يؤكد وجود خالق للكون ؟؟

https://www.altnmyah.com/2021/03/30-13.html
تفسير خلق الكون بين الإسلام والعلم - وسر التطابق المذهل والمعجز

https://www.altnmyah.com/2022/02/blog-post_20.html
حقيقة الإسراء والمعراج من منظور العلم الحديث
ريتشارد دوكينز ومايكل روس وكلاهما من اشهر رموز الالحاد يعجزون عن تفسير نشأه الخليه الحيه (ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي)

https://www.altnmyah.com/2022/02/blog-post_30.html
الرئيس الروسى السابق ديمترى ميدفيديف ووزير دفاع كندا الاسبق يؤكدون وجود مخلوقات فضائيه تزور الارض وتعيش بيننا

راى العلم فى ادعاءات الملحدين ؟؟ وهل الاله من صنع عقل الانسان وخيالات الانبياء والرسل

الملحدين العرب ؟؟ الى اين ؟!! تقييم علمى لاسس ونظريات الالحاد وراى كبار علماء العالم


انتونى فلو الملحد السابق نعم يوجد اله , وانه من المحرج للملحدين ان العلم اثبت نظريه الإنفجار العظيم التى دافعت عنها الاديان ( الإسلام )

ايتام نوال السعداوى وحقيقة التنوير

حصريا : هل كان سيد القمنى متنصرا ام عميلا صهيونيا

الفلسفه الوجوديه فى ميزان العلم

اراء اشهر علماء العالم فى نظريه التطور من خلال اشهر المراجع العلميه

دكتور والت براون 25 سبب تهدم نظريه التطور

رساله الى ايزيس سيد القمنى

حصريا : هل كان سيد القمنى متنصرا ام عميلا صهيونيا

مصادر تمويل ودعم سيد القمنى ؟؟ والناشر الحقيقى لمؤلفاته ؟؟

سباب القمامة القمنى للذات الالهيه والرسول وانكاره لوجود الخالق و للإسلام

رسالة سيد القمنى ووصيته ؟؟ وسؤال لبناته ؟؟

0 88: dm4588a03ktc88z05.html

إرسال تعليق

زراعة القمح ومختلف انواع المحاصيل بماء البحر بدون معالجه او تحليه

زراعة القمح   ومختلف  انواع المحاصيل بماء البحر بدون معالجه او تحليه
زراعة القمح ومختلف المحاصيل الرئيسيه بماء البحر بدون تحلية او معالجه

قضية وجود خالق للكون

قضية وجود خالق للكون
اثبت العلم حتمية وجود خالق للكون واستحالة خلق الكون بالصدفه وهذه شهادات لعدد من اكبر علماء العالم حول ذلك

الموضوعات الرائجه

احدث الموضوعات

هل تقود اسرائيل العالم ؟؟ فضح اكاذيب نتنياهو ؟؟


هل تقود اسرائيل العالم ؟؟ فضح اكاذيب نتنياهو وسقوط اسطوره اسرائيل 




 

فضيحه خالد الجندى وسعد الهلالى ويوسف زيدان حول عدم تحريم الاسلام لشرب الخمر والنبيذ

اثبات جهل ودجل الماركسى اسلام بحيرى